الموقع الرسمي لـ الجبهة الديمقراطية الشعبية للشعب العربي الأحوازي

الأرشيف
المنهاج السياسي
 من أدبيات الجبهة
من تاريخ الأحواز
أرشيف أنشطة سياسية
أرشيف أنشطة إنسانية
أرشيف أنشطة إعلامية
تواصل أحوازي
تواصل عربي
تواصالذي دولي
من نشاط القوميات غيرالفارسية
عنصريات إيراية

حقوق الإنسان

ACHRF

شاهد واستمع: "أعمال ثوار الأحواز العربية"

بطولات أحوازية

سايت فارسي جبهه

English Web

المرأة الأحوازية



مولد العصيان المدني في ايران

 

قال السيد علي خامنئي ، المرشد الاعلى ، الولي الفقيه ، في خطبة الجمعة ... لم يكن هادئا كعادته ، ولا مستقرا ، هدد ووعد وتوعد ملايين المعارضين ، وقياداتهم على وجه الخصوص ، ومدح رفسنجاني رئيس الهيأة التي تعيّن المرشد الاعلى ، قال خامنئي : لا تنزلوا الى الشارع ، نزل الايرانيون الى الشارع ، وعمّدوا نزولهم بالدّم . وقف السيد مير حسين موسووي شامخا في ساحة الحرية ، العالم كلّه رآه وتتبع أقواله وأخباره . انتصبت قامات النساء على أسطح البيوت ليلا ، ومعهم السيدة زهرة رهنفاد زوجة المهزوم ظلما وعدوانا ، حيث ثبت ان عدد الاصوات في صناديق الاقتراع فاق عدد الناخبين في خمسين مركز اقليمي وبنسبة تجاوزت المئة بالمئة ... قالت زهرة : " سنطلب الغاء الانتخابات " قالتها قبل ان يقلها خاتمي وزوجها موسوي ، زهرة معاكسة تماما لزوجة الناجح زورا وبهتانا والتي لا يعرفها احد  . انتصبت  النسوة الطامحات الى دور أكبرفي ادارة الدولة والمجتمع . النسوة الايرانيات ردّدن : " اعيدوا لنا أصواتنا " ، " يسقط الديكتاتور " . الشباب تقتلهم آلة العنف السلطوي ، يزيدون لا ينقصون ، يطالبون بدورهم في ادارة بلادهم ... " على الاقل لا تسرقوا أصواتنا " .  علي أكبر هاشمي رفسنجاني صامت كالجبال .

النزول وانتصاب القامات والصمت والقتل والسجون ؛ ليست في مصلحة حكم " خامنئي – نجاد " . الأخضر والأحمر يطردان الأسود من شوارع طهران  ،  الموبايلات والشبكات الاجتماعية في الانترنت ، حققت التواصل بين الناس بعضهم بعضا ، وحققت التواصل مع العالم والذي قطعته السلطة الطاغية القمعية ، خرج الشارع الايراني من صمته ، ولم يعد للقادة بقاء في مقاعدهم .

حصانة المرشد الاعلى اصبحت في دائرة الشك ! . أليس في اللوحة شرخ لهيبة " الدينيّ – السياسيّ " والذي حكم ايران منذ عام 1979 ؟ . هل تتعرض عصمة الوليّ الفقيه – العماد الديني للدولة – وبالهيبة والمقدس قبل أيّ شيىء آخر،  لقسوة حكم التاريخ اذ قرّر مسارا جديدا ؟ .

أليس وصف اعلام السلطة لملايين المعارضين بالمشاغبين ، ووصفها للمتظاهرين بالارهابيين والخونة دلالة على أنّ الاجماع على " الدينيّ- السياسيّ " قد تصدّع ؟ ثمة رئيسان للجمهورية ، خاتمي وقد حذّر من عواقب وخيمة ، ورفسنجاني ، وثمة رئيس للوزراء موسوي متآمر عليه انتخابيا   ، وثمة آيتان من آيات الله العظمى ، منتظري الداعي الى الحداد على الجمهورية والشهداء ، وكالبيكائي الرافض للولاية آن قبلها السيد خامنئي ، وثمة كروبي الاصلاحي الصافي ، وثمة رضائي القادم من الحرس الايراني ..... كلّ هؤلاء مشاغبون وارهابيون وحتى خونة وعملاء للبريطانيين  ؟ ! . الردّ عليهم يجب ان يكون ثوريا ، أي القتل او السجن ,وأقلّ العقوبات تلقينهم درسا قاسيا بهدف الخضوع للاستبداد " الديني والسياسي ّ !! .

الاقتصاد والسياسة اليوميان شيىء والدين شيىء آخر. ألم يحكم التاريخ بالاعدام  على أنظمة  اعدمت الملايين لتبقى  ، وتحت حجة الايديولوجيا ؟ على أنظمة لم تتوافق مع مساراته الجديدة ؛ كالشيوعية التي اعدمت على الاقل عشرين مليونا ، وكنظام الخمير الحمر الذي قتل ثلاثة ملايين كمبودي وقد صنعوا من جماجمهم متاحف لفخرهم ، وكنظام شاوشيسكوالديكتاتوري الضّال الفاسد المفسد ، ونظام طالبان ونظام صدّام والنظام الأوكراني الذي سقط حين زوّر الانتخابات ؟ .

هل القيادة الجماعية هي البديل ؟ ، وهذا يعني ان لا وليّ فقيه معصوم بمثابة نائب حتى عودة المهديّ المنتظر !

قبل التفكير في الاجابة على هذه الأسئلة يجب أن نتذكر  أنّ السيد مير حسين موسوي  - المستعد للشهادة والموت – والخاسر في الانتخابات تزويرا محكما ؛ لم يغادر العباءة الخمينية  ، ولا ينفك ينادي أنّه ممثل شرعي للحكم الاسلامي ، حكم أعظم آيات الله السيد الخميني ، ولكن تحت الدستور وليس فوقه . على السيد الموسوي ان لا يتطابق مع مقولة للامام الخميني وعليه ان يتطابق مع مقولة ثانية ، أما اللاتطابق فيكون مع ما قاله الخميني وهو عائد من فرنسا بأن جاء دور الفرس ليحكموا العالم الاسلامي ، وأما التطابق فمع الثانية الضرورية الاستمرار تاريخيا وهي : " وصيتي الى الشعب الشريف أن يشاركوا في كلّ الانتخابات ، كلّ مكلف الرجل والمرأة ، وكما يجب ان يصلّي يجب ان يختار مصيره بالانتخابات "

يبقى الشك سيد الموقف من حيث النتيجة ، لدى نظام " نجّاد – خامنئي ، ولدى المحتجين المعارضين . ومع هذا ، لو ربحت السلطة الحاكمة الغالبة بقمعها وبطغيانها ؛ فهي لن تقدر على نفس سياساتها السابقة داخليا وخارجيا ؛ فثمة عصيان مدنيّ شامل ، دفن الخوف من السلطة في قبر تجبّرها وأخطائها ، عصيان مدنيّ شامل  له ركائز سياسية واجتماعية  شاملة أيضا وعميقة في المجتمع الايراني وقد يقدر نجاد على قمع العصيان الا أنه عاجز عن الغائه   . ولو ربح مناضلوا التغيير ؛ لن يلغوا خيار الوصول الى القدرة النووية ولكن دون حروب . وهم ملزمون ولعلّهم مقتنعون بتوسيع هامش حرية التعبير واحترام ارادة الناخبين .

ما يحدث في ايران درس لا أظن أنّ المستبدين وانصافهم وارباعهم في المنطقة قد يتعلمونه . ولو كانوا سيتعلموه لتعلموا من اعدام شاوشيسكو وامرأته على قارعة الطريق .

الحكم " الخامنئي – النجاديّ " مرتبك مرتعب من الغد ، وفي محنة وفي قلق ويشرب من الخوف الذي سبق وسقاه للايرانيين معتمدا على الحرس الثوري والميليشيات وارهاب " العقيدة "  . والشارع الذي كان موحدا وراء شعار " الموت لامريكا " ؛ انشغل عنه الى شعار " الموت للديكتاتور " . الشارع الذي استمدت منه الأصولية شرعيتها ؛ انشقّ قسم كبير منه عليها . وفقد هذا القسم الثقة بها وبرموزها . وكانت هناك أسباب : ثمة بطالة 30 % وتضخم 28 % وتزوير انتخابات 80% وتسلط وقتل وسجون واضطهاد متعمد تباهوا به ضدّ المرأة . ثمة جنون في التصريحات النجادية الخارجية وثمة عزلة دولية اقتصادية قد ترقى الى امتناع العالم عن شراء  النفط والغاز الايرانيين  ، ثمة تبذير لموارد الدولة على المحاسيب من الفقراء ، وكأن الدولة جمعية لاغاثة المعوزين بالصدقات ، هذا فضلا عن السخاء الممطر على الاذرعة الخارجية ، ما يقوله موسوي ايران اولا والايرانيون يريدون الافضل لهم وهم من يحددونه ويضعون معاييره حول معاشهم ونمائهم .

هل يبقى الجيش الايراني وكلّ الحرس الثوري مع الحكم النجادي أم ثمة أفق آخر ؟ وان كان افق فقد ينتصر موسوي والمحتجون .

هل يقدر موسوي على مواجهة تلك الاسباب التي سبق وذكرت ؟ ، طبعا في حال انتصاره . السؤال الأخير مبكّر قليلا .

   اديب طالب – معارض سوري

‏26‏/06‏/2009


اتصل بنا
Contact us
مواقع
من شهداء  الأحواز
أرشيف نشرة الأحواز
كتب أحوازية
دراسات أحوازية
مقالات أحوازية مختارة
مقالات عربية مختارة
وثائق تجاوزات النظام
قوانين حق تقرير المصير
الدستور الطائفي الإيراني
أناشيد وطنية
فضائية الجزيرة